واحة الأريام مملكة خيالية أبطالها قلمي وأريامي ، ومداد قلمي مسك الأريام وسليلها ألحاني ، ومكانها بين جنبات نفسي أحيانا وفي السماء أحيانا أخرى في مزج متعمد بين الجسد والروح، بين الواقع والمثالية، بين الحلم والحقيقة. 
الحوار مستمر وأحيانا يصبح صراع مع أريامي لكنه لا يتجاوز حدود صراع الأفكار للوصول للحقيقة أو بمعنى أدق لأكمل صورة ممكنة لها .
أريامي أنا وأنا هي وصراعنا صراع الأجزاء المتكاملة التي يستحيل عليها الافتراق أو إنتهاك أي منا للأخر 
يجمعنا الحب مهما تباينت الرؤى .
وكعادة الفرات يداعب النيل فعلت أختي الغالية الأستاذة سهى الطوكي قائلة :
دام قلمك وأريامك أخينا. فنحن نعلم ان قلمك سيفا يبارز في معركة، ورمحا يسابق الرّيح وسهما يودّع كبد القوس مشتاقا إلى هدفه. لعله يصل ليقطع الصمت ويباغت الظلام، وأما أريامك فهي تبوح مابداخلها لتغازل الفرح وتراقص الآمل وأحيانا تكتب متألمة شاكية مما يثور في أعماق وجداننا. واحيانا أخرى تكتب عمن لاقلم له ولا صوت فتراها تكتب وتكب لتبحث عن أجابات مقنعة وسط هذا الكم الهائل من التناقض. معذرة هاقد أخذتني اريامك معها فأطلت الكلام. إحترامي .
--------
مودتي وتقديري ومحبتي لشخصكم الكريم ولشعبنا العراقي الحبيب 
___________
الأريام جمع ريم وهي الغزلان صوتها سليل وحركتها رشاقة وحروفها مسك
مشاركة
جميع الحقوق محفوظة لــ واحة الأريام 2018 ©